<script type="text/javascript"> var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-19287651-7']); _gaq.push(['_setDomainName', 'misrday.com']); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://' : 'http://') + 'stats.g.doubleclick.net/dc.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); </script>
<script type="text/javascript"><!-- google_ad_client = "ca-pub-4711315304869099"; /* hedr */ google_ad_slot = "5567500125"; google_ad_width = 468; google_ad_height = 60; //--> </script> <script type="text/javascript" src="http://pagead2.googlesyndication.com/pagead/show_ads.js"> </script>
عــــاجـــل
أنت هنا: الرئيسية 5 اخبار مصر اليوم 5 هيثم صلاح .. من التجارة وتصدير الملابس إلى صناعة "البامبو"

هيثم صلاح .. من التجارة وتصدير الملابس إلى صناعة "البامبو"


البامبوالبامبو

تخرج في كلية التجارة، وحصل على ماجستير إدارة الأعمال، وكان يعمل في تصدير الملابس واستيرادها، عندما اكتشف خامة “البامبو” أو البوص الأفرنجي، أو الغاب الهندي كما يطلق عليه في مصر، عندها أن يأخذ بزمام المخاطرة، فترك عمله الناجح والمضمون، ليغلق على نفسه في الورشة الصغيرة التي خصصها “للبامبو” ليتعلم بنفسه ويبتكر صناعة “البامبو” المصرية الخاصة به، والآن بعد ست سنوات يقف هيثم صلاح في مهرجان “عكاظ الساقية” مع مجموعة وتشكيلة مختلفة من “البامبو” بصبغة مصرية.

البامبو

“هدفي إن أخرج بالناس من فكرة البامبو، يعني كراسي بكلونات وموجود في رمسيس، لفكرة إن البامبو ده ممكن يتعمل به كل حاجة، من أول الميداليات والإكسسوارات لحد الأثاث الكامل”، هذا هو هدف هيثم الذي تحدث عنه طوال الوقت، بل وأكد أنه قبل تحديا كبيراً عندما ذهب ليعرض منتجاته في اليابان، واحدة من البلدان المشهورة بصناعة “البامبو” في العالم، ليجد اليابانيون ينبهرون أن في مصر صناعة للبامبو تشابه صناعتهم، ولها صبغتها الخاصة والتي لا تشبههم، ليس في اليابان فقط ولكن في بلدان أخرى “في واحدة فليبينية شافت الشغل وبذهول سألتني: ده مصري؟!”، كنت مبسوط جداً برد الفعل ده”.

“الصنعة ممكن تجيب همها لو صبرت عليها، أنا دلوقتي عندي محل في مدينة نصر وفريق عمل كامل بيشتغل معايا”، قالها هيثم وهو متفاؤل بأن مخاطرته لم تذهب أدراج الرياح، وأنها أعطته لأنها صبر عليها وأعطاها، وهو سعيد بذلك، مع أن زبائنه مازالوا من الطبقة التي تسافر كثيراً فتعرف قيمة “البامبو” واستخداماته.

البامبو

هيثم لا يحلم فقط بأن ينجح عمله الخاص، بل تحدث عن حلم أكبر سماه “البامبو سيتي”، وهو عبارة عن مدينة يتم فيها زراعة البامبو وتصنيعه في مصر، ويتحدث عن الفوائد الكبيرة التي من الممكن أن تعود على مصر من زراعة نبات مماثل “البامبو نبات مفيد جداً، فهو يمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو بنسبة 40% أكثر من النبات العادي، وبيحد من التصحر، وكمان ممكن يستخدم كوقود”.

التعليقاتسياسة التعليقات

عن ppeto

اضف رد

ابحث عن اخبارك

<div align="center"><script type="text/javascript"><!-- google_ad_client = "ca-pub-4711315304869099"; /* foter */ google_ad_slot = "6924005325"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; //--> </script> <script type="text/javascript" src="http://pagead2.googlesyndication.com/pagead/show_ads.js"> </script></div>
إلى الأعلى